القائمة الرئيسية

الصفحات

أهم مباريات اليوم

ريال مدريد
22:00
بايرن ميونخ
بتوقيت القاهرة دوري أبطال أوروبا لم تبدأ
فيورنتينا
19:45
كلوب بروج
بتوقيت القاهرة المؤتمر الاوروبي لم تبدأ

كيف تقال الباقيات الصالحات ؟.. فضلها واعتقاد خاطئ عنها



 كيف تقال الباقيات الصالحات ؟ .. يتساءل البعض كيف تقال الباقيات الصالحات ؟، وما المقصود بها وما هو أجر قائلها؟

ومن خلال التقرير التالي نرصد كيف تقال الباقيات الصالحات؟ والمقصود بها..


كيف تقال الباقيات الصالحات

كيف تقال الباقيات الصالحات ؟  

الباقيات الصالحات.. من أحب الأعمال إلى الله وأكثرها ثوابا، وبها يرضى العبد ربه والباقيات الصالحات أجمع كل العلماء بأنها الأعمال التي ترضي الله عز وجل، وتشمل الأذكار والصلوات الخمس فينبغي على المسلم أن يواظب عليها بحيث لا تمر لحظة من عمره إلا وكان فيها طاعة إلى الله تعالى ويقول سبحانه وتعالى: {فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ}.

قال الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن القلب الرحيم دائمًا يشتاق إلى رب العالمين؛ لذلك تراه يميل إلى ذكر الله، وإلى تسبيحه «سبحان الله» وهو ما يعني أنني أنزه الله سبحانه وتعالى عن كل نقص، وعندما تقول «سبحان الله وبحمده» يعني ربنا سبحانه وتعالى منزٌه عن كل نقص؛ ولذلك يستحق منا الثناء، والشكر، والتعظيم، والذكر بكل أنواعه.

واستدل علي جمعة عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: بقوله تعالى: {فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ} انظر إلى القلب المعلق بالله، انظر إلى القلب الرحيم الذي لا يريد انتقامًا، ولا حقدًا لأحد، ويرى رسول الله ﷺ من حوله من الكفار، ومن المشركين وهم يعتدون، ويؤذون ذاته وأصحابه الكرام؛ فيقول: {فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ}.

وأضاف أن التسبيح مرتبط بالصبر {فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ}  ثم يسبح بحمد ربه {وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى} يعني كأن التسبيح يُحدث في قلب رسول الله ﷺ شيئًا من الراحة، والرضا، وكذلك في قلوب المؤمنين، قال تعالى: {فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36) رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (37) لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ}.

وتابع: عن أبي سعيد وأبي هريرة كلاهما قالا: قال النبي ﷺ: «أفضل الكلام أربع: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر» أخرجه النسائي، أضاف إليها بعضهم ما أخرجه البخاري «لا حول ولا قوة إلا بالله كنزٌ من كنوز العرش» فأصبحت خمسة يسميها أهل الله "الباقيات الصالحات" «سبحان الله، الحمد لله، لا إلا الله، الله أكبر، لا حول ولا قوة إلا بالله» ويسمونها الباقيات الصالحات لأنها هي التي تبقى بعد وفاة الإنسان تبقى له هذه الأذكار، وهذا التسبيح، وهذا لا يكون إلا من قلبٍ رحيمٍ قد تعلق بربه.

واختتم بما جاء عن أبي هريرة أيضًا فيما أخرجه البخاري «كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن، سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم».

فضائل الباقيات الصالحات

كشف الدكتور مختار مرزوق عبدالرحيم أستاذ التفسير وعلوم القرآن بكلية أصول الدين جامعة الأزهر فرع أسيوط، عن بعض فضائل الباقيات الصالحات، لافتاً إلى أن الذاكر يكتب له بكل كلمة منها ( سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر) عشرون حسنة ويحط عنه عشرون سيئة.

واستدل بما روي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( إن الله اصطفى من الكلام أربعا ( سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر) فمن قال سبحان الله كتب له عشرون حسنة وحط عنه عشرون سيئة ، ومن قال الله أكبر فمثل ذلك ومن قال لا إله إلا الله فمثل ذلك، ومن قال الحمد لله رب العالمين من قبل نفسه كتب له بها ثلاثون حسنة أو حط عنه ثلاثون سيئة ) حديث صحيح.

وبين أن المقصود بـ ( من قبل نفسه ) أي قصد بذلك الإنشاء لا الإخبار كما قال صاحب التيسير بشرح الجامع الصغير ج 1 ص 495، والمعنى أن من استحضر نعم الله تعالى عليه فحمد الله تعالى وقال الحمد لله رب العالمين مستشعرا عظمة تلك النعم .

وتابع: في صحيح مسلم (والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملآن أو تملأ ما بين السماوات والأرض) ، مشدداً على أنه هنيئا لمن داوم على هذا الذكر العظيم قدر استطاعته حتى يفوز بذلك الثواب العظيم، فما أعظمه من ذكر وهو يسير على من وفقه الله تعالى لحصول الخير العظيم .




تعليقات